دليل الإعلام والصحافيين العرب لتغطية قضايا متعددي الميول الجنسية والهوية الجندرية

أطلقت منظمة “تحرك الآن الدولية” مشروع تطوير تغطية وسائل الإعلام الصادرة باللغة العربية، والذي يهدف إلى رفع الوعي المهني لقضايا متعددي الميول الجنسية والهوية الجندرية بين الصحافيين والإعلاميين الناطقين بالعربية، وزيادة التغطية المهنية لهذه الفئة من الناس في وسائل الاعلام العربية.

ويتضمن المشروع ثلاث خطوات، بدأت برصد التغطية الإعلامية لقضايا متعددي الميول الجنسية والهوية الجندرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال ثلاثة أشهر (أكتوبر - ديسمبر 2016)، حيث تضمن ذلك رصد المعجم المستخدم للتعبير عن هذه الفئة، والإطار المفاهيمي الذي تناول هذه القضايا، وكيفية عرض المسائل المتعلقة بالجنسانية والنوع الاجتماعي في وسائل الإعلام العربية وتتبُع إلى أي مدى كانت التغطية سلبية أو محايدة أو إيجابية. خلال هذه المرحلة، رصدنا الصحف الوطنية والقومية الأكثر انتشارا ومحطات التلفزيون والإذاعة، وكذلك النشر عبر وسائل الإعلام الاجتماعي من قِبل صناع الرأي والشخصيات المؤثرة.

في نهاية المرحلة الأولى، تم تجميع نتائج هذه الدراسة وتقديم تقرير تحليلي وهو الذي ساعدنا على التوصل لتشخيص أفضل حول كيفية تناول قضايا الميول الجنسية والهويات الجندرية في الإعلام العربي، من حيث الحالات الموثقة على أساس نوع التغطية (إيجابية أو سلبية ومحايدة)، فضلا عن الزاوية التي تم تناولها منها وطبيعة القصص السلبية ضد هذه الفئة (المصطلحات الحاطة من الكرامة الشائعة الاستخدام، والمواد التحريضية على الكراهية المستوحاة من الدين، والقصص القائمة على تشويه السمعة الاجتماعية محليا، وتلك التي تتضمن تضليلا لحقائق طبية، أو مغالطات قانونية)، وذلك لفهم مصدر وطبيعة الأشكال الأكثر شيوعا من الدعاية المعادية لمتعددي الميول الجنسية والهويات الجندرية في وسائل الإعلام العربية.

وإنطلاقا من التقرير التحليلي انطلقت المرحلة الثانية من المشروع، التي تشمل تطوير هذا الدليل لتدريب الصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام باللغة العربية، بهدف تغيير سوء الفهم الأكثر شيوعا حول النوع الاجتماعي والجنسانية بين الصحافيين العرب وتعزيز وتشجيع استخدام المصطلحات الرسمية ذات الصلة بهذه القضايا المستخدمة من قبل الأمم المتحدة في وسائل الإعلام ومساعدة الصحافيين لتأطير تغطية أفضل لهذه القضايا وتجنب الأحكام المسبقة الشائعة والأوصاف المهينة.

كما سيتضمن هذا الدليل تعريف الإعلاميين والصحافيين على المصطلحات الصحيحة فيما يتعلق بمتعددي الميول الجنسية والأنواع الاجتماعية، وعرض نموذج لتغطية القضايا المتعلقة بهذه الفئة لتعريف الصحافيين والإعلاميين على التغطية المهنية في هذا المجال دون الميل أو الانحياز لطرف دون الآخر، وإدراج نتائج الرصد وطرق متعددة للتغطية في هذا الدليل لتفادي التحريض على كراهية هذه الفئة واهانتها والحطاط من قيمتها ومكانتها فقط لميولها الجنسية أو لنوعها الاجتماعي الذي اختارته.

كما يحرص هذا الدليل على إشاعة المهنية في التعامل مع هذه القضايا، ووضع أفكار ومقترحات لأنواع من التغطيات والقصص التي بامكان الصحافة تغطيتها والتعرض لها ما دون أخبار الاعتقالات والمحاكم والجانب السلبي، خصوصا وأن هناك الكثير من البارعين والفنانين والناجحين في مجالات عمل عديدة من ذوي الميول الجنسية والأنواع الاجتماعية المتعددة.